الدوري الأسبانيدوري أبطال أوروبا

برشلونة البائس يتكيف مع واقع جديد بهبوطه لدرجة أدنى في أوروبا

كان أكثر شيء لفت الأنظار في هزيمة برشلونة 3-صفر من بايرن ميونيخ أمس الثلاثاء أنه لم يكن من الممكن تجنبها بجانب سهولة تقبل اللاعبين والمدرب رونالد كومان للانهيار الحاد لعملاق أوروبي إلى فريق غير مرشح.

وقبل أقل من عام خاض برشلونة 38 مباراة على أرضه دون هزيمة في دوري أبطال أوروبا لكنه خسر الآن في آخر ثلاث مواجهات في كامب نو بهزيمته 3-صفر من يوفنتوس و4-1 من باريس سان جيرمان قبل كارثة أمس الثلاثاء.

وربما لم تكن النتيجة بنفس قسوة الخسارة 8-2 من بايرن في دور الثمانية بموسم 2019-2020 لكن الأداء كان أكثر إحباطا حيث أنهى فريق كومان اللقاء بدون أي تسديدة على المرمى.

ووجهت بعض الجماهير صيحات استهجان وسط شعور سائد بالامبالاة بينما صفق البعض بشكل نادر حين استحوذ الفريق على الكرة لوهلة.

وكان رد فعل اللاعبين ملفتا للأنظار.

وعلق المدافع المخضرم جيرار بيكي على الهزيمة 8-2 قائلا إن النادي سقط من القمة إلى القاع لكنه بدا متقبلا للواقع الجديد أمس الثلاثاء حين قال “هذا ما حدث وهذا هو وضعنا”.

واتفق كومان مع بيكي وقال إن الخيارات كانت قليلة لذا اضطر لتطبيق خطة 3-5-2 بسبب أزمة الإصابات وأُجبر الظهير الأيسر جوردي ألبا على اللعب رغم أنه كان مريضا في الليلة السابقة.

وضمت التشكيلة مهاجمين اثنين فقط ليقرر المدرب الهولندي الاعتماد على سيرجي روبرتو كجناح وظهير أيمن.

وأنهى برشلونة المباراة في وجود أربعة لاعبين صاعدين بالملعب وكانت نقطة ضوء وحيدة بالنفق المظلم بينما أصر كومان على أن الفريق سيتحسن في السنوات القليلة المقبلة حين يتحلى لاعبون مثل جابي وأليكس بالدي بالخبرة.

كما يعتقد المدرب أن فرص الفريق ستتحسن بعد تعافي اللاعبين من الإصابات لكن لا يمكن ضمان الكثير من عثمان ديمبلي الذي ابتلي بالإصابات خلال مسيرته بينما سيعود أنسو فاتي بعد الخضوع لجراحتين بالركبة.

كما أصبح الوافد الجديد سيرجيو أجويرو ضحية للإصابات في الآونة الأخيرة وفي سن 33 عاما من الصعب أن يتكيف مع الفوارق البدنية التي كانت واضحة أمام بايرن الذي تفوق في السرعة والقوة.

ومن حسن حظ برشلونة أن المجموعة الخامسة تضم فريقين أضعف وهما دينامو كييف وبنفيكا ما يعني إمكانية التأهل لدور 16 كوصيف لبايرن.

لكن الوصول لأدوار خروج المغلوب قد يحمل في طياته ليلة مذلة أخرى اذا واجه منافسا من الصفوة.

وأقر بيكي بأن الفريق لم يعد من المرشحين للفوز باللقب الذي حققه ثلاث مرات في العقد الأخير كما أن رد فعل وسائل الإعلام المحلية يعكس صحة تقييمه.

وذكرت صحيفة ماركا الإسبانية في غلافها “برشلونة الفقير” بينما نشرت صحيفة سبورت القطالونية صورة للاعبي برشلونة بملامح حزينة في كامب نو وقالت في عنوانها “واقع مرير”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى