يلا شوت

حُلم كريستيانو رونالدو بالعودة لمانشستر يونايتد تحول إلى كابوس


أكد “نيل كوستيس” الصحفي بجريدة “صن” أن حُلم كريستيانو رونالدو بالعودة إلى مانشستر يونايتد سرعان ما تحول إلى كابوس.

وأشار: “‏”تُظهر الإحصائيات وجود صعوبات للبرتغالي، إنه يعرف ذلك، ويزداد تفكير الجماهير بالأمر”.

وتابع: “عاد رونالدو لمحاولة الفوز بلقب آخر، دوري أبطال أوروبا؛ لإكمال الدائرة مرة أخرى في النادي حيث صنع اسمه، بهذا المعدل”.

وأوضح: “سيكون محظوظًا بحصوله على ميدالية الفائز بكأس الاتحاد الاتحاد الإنجليزي”.

وواصل: “‏لم يكن من المفترض أن يكون الأمر على هذا النحو أبدًا عندما عاد في 11 سبتمبر إلى أولد ترافورد بعد ظهر يوم مليء بالمشاعر”.

وأكمل: “خلال 22 عامًا من تغطية للنادي، شهدتُ فترات نادرة من الظهيرة لمقارنتها بهذه حيث احتفلت الجماهير طويلاً، قبل وأثناء وبعد فوزهم 4-1 على نيوكاسل”.

وأضاف: “‏كان يونايتد قد انتزعه من قبضة مانشستر سيتي”.

وأردف: “يبدو أن سيتي يبلي بلاءً حسنًا بدونه، بينما خسر يونايتد ثماني مباريات من أصل 22 مباراة منذ ذلك الحين، وخسر مدربه الذي قاده إلى المركز الثاني في الموسم الماضي وقاده إلى نهائي الدوري الأوروبي”.

وتابع: “‏النادي الآن في وضع الانزلاق، يتساءل البعض عما إذا كان يمكن أن يكون (رونالدو) جزءًا من المشكلة”.

واستطرد: “نُشرت تغريدة بعد هزيمة الاثنين أمام ولفرهامبتون وتساءلت عن رأي مشجعي يونايتد من موقف رونالدو مما أدى إلى اندفاع الردود وانقسم الشعور”.

وأكمل: “‏اعترف الكثيرون أنه بدون أهدافه سيكون النادي في حالة أسوأ بكثير، بينما شعر آخرون أن إضافته المتأخرة إلى الفريق أفسدت أفضل خطط أولي جونار سولشاير”.

واستمر: ‏”لقد كانت إضافة مفاجئة لم يُحسب لها حساب ويمكن القول إنها أخرجت المشروع طويل المدى عن مساره، كان مكونه خطًا أماميًا من جادين سانشو وجرينوود وراشفورد مع برنو فرنانديز”.

وواصل: ‏”اللاعبون الذين يجب أن ترتفع نجوميتهم الآن، مثل جرينوود وراشفورد، سانشو يجب أن يشعروا وكأنهم حرفيًا في الأجنحة بينما الاضواء مسلطة على جانب آخر (رونالدو)”.

وتساءل: ‏”لماذا تم تبديل جرينوود بدلاً من إدينسون كافاني أو حتى رونالدو نفسه ليلة الاثنين؟
بطبيعة الحال، فإن قدرة رونالدو على تسجيل الأهداف المتأخرة تملي دائمًا أنه يجب أن يكون حاضرًا”.

وأردف: ‏”عندما تركه مايكل كاريك خارج التشكيلة الأساسية في التعادل خارج أرض الفريق أمام تشيلسي، عملت تكتيكاته بشكل جيد”.

وأتم: “لقد دخل (رونالدو) في منتصف الشوط الثاني من تلك المبارة، لكنه اقتحم نفق الخروج في نهاية المبارة متجاهلاً المشجعين ولاعبي تشيلسي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى