ليفاندوفسكي يبقي على آمال برشلونة في التأهل لدور الـ16 بدوري الأبطال


أبقى نجم برشلونة ليفاندوفسكي على آمال برشلونة بإحرازه هدف التعادل لبرشلونة في الدقائق الأخيرة اليوم في مباراته أمام انتر ميلان بعد أن كان خاسرا في المباراة، مما زاد حظوظه الضئيلة في الصعود للأدوار الإقصائية لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بتعادله المثير 3 / 3 مع ضيفه الإيطالي، اليوم الأربعاء، في الجولة الرابعة لمباريات المجموعة الثالثة بمرحلة المجموعات للمسابقة القارية.

في المقابل، التحق بايرن ميونخ الألماني بركب المتأهلين لدور الـ16 في المسابقة القارية، عقب فوزه السهل 4 / 2 على مضيفه فيكتوريا بلزن التشيكي، في الجولة ذاتها بنفس المجموعة اليوم.

وتصدر بايرن، الذي يمتلك 6 ألقاب في البطولة ترتيب المجموعة بعدما رفع رصيده إلى 12 نقطة، ليحقق العلامة الكاملة بفوزه في جميع مبارياته الأربع الأولى، ويحصد بطاقة التأهل للدور القادم بتلك المجموعة قبل جولتين على النهاية.

وتفوق بايرن بفارق 5 نقاط على أقرب ملاحقيه إنتر، فيما بقي برشلونة في المركز الثالث برصيد 4 نقاط، وظل فيكتوريا بلزن قابعا في مؤخرة الترتيب بلا رصيد من النقاط.

وعلى ملعب (كامب نو)، بادر برشلونة بالتسجيل عن طريق نجمه عثمان ديمبلي في الدقيقة 40، غير أن إنتر رد بهدفين عن طريق نيكولو باريلا ولاوتارو مارتينيز في الدقيقتين 50 و63 على الترتيب، ليحرز ليفاندوفسكي هدف التعادل لبرشلونة في الدقيقة .82

وتواصلت الإثارة في المباراة، بعدما أعاد روبن جوسينس التقدم لإنتر بتسجيله الهدف الثالث للفريق الإيطالي في الدقيقة 89، غير أن ليفاندوفسكي منح الأمل من جديد لبرشلونة في الصعود بتسجيله الهدف الثالث للفريق الإسباني في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع.

كان فوز إنتر في المباراة اليوم كافيا لصعود الفريق الإيطالي للأدوار الإقصائية في البطولة التي توج بها 3 مرات قبل جولتين على النهاية، والإطاحة بآمال برشلونة في الاستمرار بالمسابقة التي حصل عليها 5 مرات.

وباتت آمال برشلونة في التأهل معقودة على أقدام منافسيه في الجولتين المقبلتين، شريطة فوز الفريق الإسباني في كلتا الجولتين على كل من بايرن ميونخ وفيكتوريا بلزن.

وفي مباراة فيكتوريا بلزن وبايرن ميونخ، بادر الفريق البافاري بالتسجيل عن طريق نجمه السنغالي ساديو ماني في الدقيقة العاشرة، قبل أن يضيف
توماس مولر الهدف الثاني في الدقيقة .14

وارتدى ليون جوريتسكا ثوب الإجادة في اللقاء، عقب تسجيله الهدفين الثالث والرابع لبايرن في الدقيقتين 25 و35، فيما انتفض الفريق التشيكي في الشوط الثاني، مستغلا حالة الهدوء التي طغت على أداء بايرن، ليحرز هدفين من خلال آدم فلكانوفا وجان كليمنت في الدقيقتين 62 و75 على الترتيب.

وتأتي نتيجة مباراة برشلونة ضد إنتر لتصيب جماهير الفريق الكتالوني بخيبة أمل قبل لقاء الفريق المرتقب مع مضيفه وغريمه التقليدي ريال مدريد يوم الأحد القادم في بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم.

وبدأت مباراة البارسا وإنتر باستحواذ على الكرة من جانب برشلونة ولكن بلا فاعلية على المرمى، غير أن التهديد الأول في اللقاء جاء من جانب إنتر عن طريق لاوتارو مارتينيز في الدقيقة السابعة، حينما انطلق اللاعب الأرجنتيني بالكرة من منتصف الملعب حتى وصل بها لمنطقة الجزاء، لكنه وضع الكرة في الشباك من الخارج.

وسنحت أول فرصة لبرشلونة في اللقاء في الدقيقة العاشرة عن طريق رافينيا، الذي سدد من خارج منطقة الجزاء، لكن الكرة اصطدمت في هنريخ مخيتاريان، لاعب إنتر، لتعلو العارضة بقليل وتذهب لركنية لم تسفر عن شيء.

وأضاع إيدين دزيكو فرصة مؤكدة من أجل افتتاح التسجيل لإنتر في الدقيقة17، حيث تابع ركلة حرة من الناحية اليمنى نفذت عرضية، لتصل الكرة للمهاجم البوسني، المتواجد أمام المرمى مباشرة، لكنه وضعها في العارضة، دون أن تجد المتابع الذي يسكنها الشباك.

استشعر برشلونة الحرج، وشدد من هجماته بحثا عن هدف التقدم، وكاد روبرت ليفاندوفسكي أن يفتتح التسجيل للفريق الكتالوني في الدقيقة 23، حينما تابع ركلة حرة نفذها رافينيا، ليسدد ضربة رأس، افتقدت للدقة ومرت بشكل بعيد عن القائم الأيمن للمرمى.

ورد إنتر بهجمة سريعة في الدقيقة التالية، انتهت بتسديدة زاحفة من خارج المنطقة عبر مخيتاريان، ذهبت لأحضان الألماني مارك أندريه تير شتيجن،حارس مرمى برشلونة.

وكاد عثمان ديمبلي أن يمنح التقدم لبرشلونة في الدقيقة 27، حيث أطلق قذيفة مدوية من خارج المنطقة في أقصى الزاوية اليسرى للمرمى تصدى لها الكاميروني أندري أونانا، حارس مرمى إنتر، ببراعة وأبعد الكرة إلى ركلة ركنية لم تستغل.

عاد إنتر لتهديد مرمى برشلونة من جديد في الدقيقة 28، فمن إحدى هجماته المرتدة التي قادها دينزل دومفريس من الناحية اليمنى، أطلق اللاعب الهولندي تسديدة قوية من داخل المنطقة، لكن تير شتيجن أمسكها بثبات.

ولم تمر سوى دقيقة واحدة، حتى سدد ماركوس ألونسو كرة صاروخية من على حدود المنطقة، ذهبت بجوار القائم الأيسر.

أسرع برشلونة من إيقاعه، وأضاع رافينيا فرصة لافتتاح التسجيل في الدقيقة36، عندما تلقى كرة عرضية من الناحية اليسرى عن طريق ليفاندوفسكي، ليسدد
مباشرة من داخل المنطقة، غير أن الكرة ابتعدت عن القائم الأيمن بسنتيمترات.

وأضاع برشلونة فرصة أخرى محققة في الدقيقة 38، حيث سدد ديمبلي من خارج المنطقة، لكن الكرة اصطدمت بأحد مدافعي إنتر، لتتهيأ أمام بيدري، المتواجد أمام المرمى مباشرة، لكنه سدد برعونة في يد أونانا.

وترجم برشلونة سيطرته على اللقاء بتسجيله هدفا عن طريق ديمبلي في الدقيقة 40، حيث مرر رافينيا الكرة إلى سيرجي روبيرتو، الذي أرسل تمريرة عرضية زاحفة من الجانب الأيمن، مرت من الدفاع وأونانا، لتصل إلى النجم الفرنسي، الذي سدد مباشرة وهو على بعد خطوات قليلة للغاية من المرمى، ليضع الكرة في الشباك الخالية.

حاول برشلونة استغلال حالة الارتباك التي عانى منها دفاع إنتر عقب هدف ديمبلي، وكاد رافينيا أن يعزز النتيجة بهدف آخر في الدقيقة 43، حيث سدد من خارج المنطقة، لكن الكرة مرت بمحاذاة القائم الأيمن، لينتهي الشوط الأول بتقدم برشلونة بهدف نظيف.

وفي الشوط الثاني، أحرز نيكولو باريلا هدف التعادل للفريق الإيطالي في الدقيقة 50،عندما تلقى باريلا تمريرة عرضية من الناحية اليسرى عن طريق أليساندرو باستوني، ليهيأ الكرة لنفسه ويسدد من داخل المنطقة في حراسة دفاع برشلونة، واضعا الكرة فوق تير شتيجن وتعانق الشباك.

عاد برشلونة لنشاطه الهجومي من جديد، ومرر ديمبلي كرة عرضية من الجانب الأيسر في الدقيقة 52 لبيدري، الذي مررها برأسه إلى ليفاندوفسكي، ليسدد
مباشرة من خارج المنطقة، غير أن الكرة ابتعدت عن القائم الأيسر بقليل.

ورد إنتر بهجمة سريعة في الدقيقة 56، حيث تسلم دزيكو عرضية من الناحية اليسرى، ليسدد من داخل المنطقة، غير أن جافي أبعد الكرة من أمامه لركنية
أسفرت عن تصويبة من خارج المنطقة عبر هاكن تشالهان أوغلو، أبعدها الحارس الألماني بصعوبة بالغة لركنية.

وكاد دومفريس أن يضيف هدفا آخر لإنتر في الدقيقة 57، حينما تابع الركلة الركنية، ليسدد ضربة رأس، لكن تير شتيجن واصل تألقه وأبعد الكرة بنجاح.

في المقابل، سدد بيدري من على حدود المنطقة في الدقيقة التالية، لكن أونانا كان في الموعد.

وجاءت الدقيقة 63 لتشهد صدمة جديدة لبرشلونة، عقب تسجيل لاوتارو مارتينيز الهدف الثاني لإنتر، فمن هجمة مضادة للفريق الإيطالي وصلت الكرة إلى تشالهان أوغلو، الذي أرسل كرة عرضية من الجهة اليمنى للاعب الأرجنتيني، الذي روض الكرة لنفسه قبل أن يسدد بيمناه من داخل المنطقة، لترتطم الكرة بباطن القائمين الأيمن والأيسر ثم عانقت الشباك.

تسبب الهدف الثاني لإنتر في إصابة لاعبي برشلونة بالإحباط، ليشدد الفريق الضيف قبضته على اللقاء، قبل أن ينظم الفريق الإسباني صفوفه سريعا ويهدد
مرمى منافسه من جديد بتسديدة من خارج المنطقة عبر ديمبلي في الدقيقة 67، لكنه وضع الكرة في منتصف المرمى، ليمسكها أونانا بثبات.

أحرز ليفاندوفسكي هدفا لبرشلونة في الدقيقة 69 لكن سرعان ما تم إلغاؤه بداعي وقوعه في مصيدة التسلل، قبل أن يهدر النجم البولندي فرصة أخرى في
الدقيقة 71، حينما سدد من داخل المنطقة، دون مضايقة من أحد، غير أن أونانا أبعد الكرة.

وتوج ليفاندوفسكي مجهوده في المباراة، بعدما أحرز هدف التعادل لبرشلونة في الدقيقة 82عندما تابع ليفاندوفسكي كرة عرضية من الناحية اليسرى،ليسدد ضربة رأس اصطدمت في الدفاع، لتتهيأ الكرة إليه من جديد ويسدد من داخل المنطقة، لتغير الكرة اتجاهها بعد اصطدامها بباستوني، وتعانق الشباك.

وبينما حاول برشلونة البحث عن هدف الفوز، أصاب إنتر الفريق الإسباني بصدمة أخرى في الدقيقة 89، بعدما أضاف روبن جوسينس الهدف الثالث للفريق الملقب بـ(الأفاعي).

ومن هجمة قادها أونانا، الذي أرسل كرة أمامية إلى لاوتارو مارتينيز، مرر اللاعب الأرجنتيني كرة عرضية من الجانب الأيمن لجوسينس، المنطلق من الخلف دون رقابة، ليسدد مباشرة واضعا الكرة في الشباك على يسار تير شتيجن.

ولم يهنأ إنتر بهدف التقدم كثيرا، بعدما عاد ليفاندوفسكي للتسجيل من جديد، بإحرازه الهدف الثالث لبرشلونة وهدفه الشخصي الثاني في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع.

وتلقى ليفاندوفسكي كرة عرضية من الناحية اليمنى من إيريك جارسيا، ليرتقي فوق الجميع ويسدد ضربة رأس نموذجية، واضعا الكرة على يمين أونانا داخل
الشباك.


محتوي مدفوع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى