ميسي: سبب واحد وراء إخفاقات الأرجنتين في كأس العالم.. وكنا نستحق الفوز بلقب 2014


[ad_1]

كشف قائد منتخب الأرجنتين الأول، ليونيل ميسي، الأسباب التي أدت إلى إخفاق التانجو في النسخ السابقة من بطولة كأس العالم خلال مسيرته الكروية.

ولعب ميسي 4 نسخ من كأس العالم 2006، 2010، 2014 و2018، ويستعد لخوض نسخته الخامسة مع الأرجنتين وستكون هي الأخيرة، كما أكد البرغوث في حواره مع شبكة “Star+”.

اقرأ أيضًا.. شبكة جنوب إفريقية تزيح الستار عن راتب موسيماني مع أهلي جدة

ميسي في كأس العالم 2006

وتحدث الأرجنتيني عن الأمر خلال الحوار، وقال: “كانت 2006 هي بطولتي الأولى، لكني تعرضت للإصابة مع برشلونة قبل كأس العالم، وغبت فترة طويلة، تواجدت في البطولة في اللحظات الأخيرة”.

وتابع: “لعبت ضد هولندا، تأهلنا بالفعل، ضد المكسيك شاركت وقدمت أداءً جيدًا، لكنني لم أشارك أمام ألمانيا”.

وفي 2010: “كان لدينا منتخب رائع في الأرجنتين، لاعبين مميزين، لكن ألمانيا كالعادة أخرجتنا، اعتقد أننا كنا جيدين حتى هدفهم الأول، من هناك بدا كل شيء مجنونًا، وأصبحوا يسجلون الأهداف، كان صعبًا علينا تقبل ما حدث”.

في 2014: “قدمنا مباريات رائعة في دور المجموعات، ووصلنا إلى المباراة النهائية، استحقينا الفوز باللقب، هذا ما أعتقده”.

وأضاف: “بعد ذلك لم نكن على ما يرام بسبب صعوبة التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2018، وتغيير العديد من المدربين، مع خسارتنا بطولتي كوبا امريكا 2015 و2016 في المباراة النهائية أمام تشيلي، لكنني استمتعت كثيرًا مع الأرجنتين رغم مهاجمة البعض لنا بشكل سيء، كذلك هذا حدث في نسخة 2019 بعد الخسارة أمام البرازيل”.

واستمر: “ما زاد الأمر صعوبة هو عدم فوزنا في المباراة الأولى في مونديال روسيا، في مباراة كرواتيا كنا جيدين حتى هدفهم الأول، تأهلنا في النهاية ولكن أمام فرنسا كانت مواجهة صعبة للغاية”.

وواصل تصريحاته: “كانت النتيجة 2-1، ومع ذلك سجل بافار هدفه من خارج المنطقة وكان هدفًا رائعًا، إذا لم يسجل هذا الهدف لكانت النتيجة مختلفة تمامًا”.

وعن سكالوني: “مدرب مقرب لجميع اللاعبين، يحب ما يفعله ويعرف كل شيء عن لاعبيه، نحاول تكوين فريقًا جيدًا من اللاعبين أصحاب الخبرة والشباب وهذا مهم في كرة القدم بالوقت الحالي، نحاول أن نتأقلم سويًا حتى نحقق طموحاتنا”.

وقال بشأن ركوعه بعد الفوز ببطولة كوبا أمريكا أمام البرازيل: “لا استطيع أن أصف شعوري بتلك اللحظة، لقد حدث ما كنا ننتظره لسنوات طويلة، كان من المهم أن أفوز مع منتخب الأرجنتين ببطولة ما وإنهاء شوكة الخسارة في النهائيات، لذلك بعد تلك المباراة عشت لحظة جنونية، وعلينا أن نركز في كأس العالم المقبل في كل مباراة حتى نصل إلى هدفنا كما فعلنا العام الماضي، علينا الفوز بالمباراة الأولى لأن هناك العديد من اللاعبين الصغار الذين ليست لديهم الخبرة في مثل هذه المسابقات الكبرى”.

ومستقبله بعد الاعتزال النهائي: “العمل كمدرب؟ لا، لطالما قلت ذلك لكن ليس الأمر محسومًا، أتذكر زيدان لقد قال إنه لن يكون مدربًا وانتهى به الأمر كمدرب وبطل لدوري أبطال أوروبا، لا أحد يعلم ما سيحدث في المستقبل”.

وأرسل رسالة إلى صديقه أجويرو وقال: “افتقده كثيرًا، كنا نقضي الكثير من الوقت سويًا، تقاسمنا أشياءً كثيرة معًا لسنوات عديدة”.



[ad_2]


محتوي مدفوع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى