البرازيل في صدارة ترتيب الفيفا علي رغم حصد الأرجنتين كأس العالم .. والمغرب تحصد مركز متقدم


توجت الأرجنتين بطلاً للعالم بعد فوز دراماتيكي على فرنسا يوم الأحد ، لكنها – وفقًا للفيفا – لا تزال في المرتبة الثانية بعد منافستها البرازيل.

ألهم ليونيل ميسي فريقه لتحقيق نصر تاريخي في قطر ، بفوزه على فرنسا بركلات الترجيح ليحقق فوزه الأول بلقب المونديال منذ 1986.

لكن في تصنيفات الفيفا الجديدة ، التي من المقرر أن تصدر رسميًا يوم الخميس ، تقدمت الأرجنتين إلى المركز الثاني من المركز الثالث ، ولا تزال البرازيل تتصدر الترتيب.

يأتي ذلك على الرغم من فوز فريق ميسي بكأس كوبا أمريكا عام 2021 ، حيث تغلبوا على البرازيل في النهائي ، وفي يوم الأحد أضافوا فوزًا آخر بكأس العالم ، فيما وصل فريق تيتي إلى ربع النهائي فقط.

وظلت البرازيل ، التي حلت محل بلجيكا في صدارة القائمة في وقت سابق هذا العام ، في الصدارة ، لكن لم يكن الأمر كذلك لو فازت الأرجنتين أو فرنسا ، اللتان صعدتا إلى المركز الثالث ، بالمباراة النهائية دون الحاجة إلى ركلات الترجيح.

وفقًا لـ ESPN ، فإن ركلات الترجيح تستحق نقاطًا أقل ترتيبًا بكثير ، لذا فإن فوز الأرجنتين لا يكفي لقفزها إلى الصدارة في البرازيل.

بعد أن تراجعت عن الصدارة في وقت سابق من هذا العام ، تراجعت بلجيكا الآن عن الأرجنتين وفرنسا لتحتل المركز الرابع ، بعد خروجها المفاجئ من دور المجموعات.

في غضون ذلك ، بقيت إنجلترا في المركز الخامس ، بعد هزيمة مخيبة للآمال في نصف النهائي أمام فرنسا.

وتحتل هولندا المرتبة السادسة ، متقدمة على كرواتيا المتقدمة بقوة ، والتي من المقرر أن تنتقل من المركز 12 إلى المركز السابع ، بينما تكمل إيطاليا والبرتغال وإسبانيا المراكز العشرة الأولى.

فوز ميسي بكأس العالم لأول مرة هو بلا شك نقطة الحديث الرئيسية في البطولة ، لكن مسيرة المغرب المذهلة إلى نصف النهائي هي نقطة بارزة أخرى.

لم يقتصر الأمر على أنهم أصبحوا أول دولة أفريقية تصل إلى نصف النهائي ، حيث خسروا أمام فرنسا ، بل أصبحوا الآن الفريق الأفريقي الأعلى تصنيفًا في المركز الحادي عشر.

وهذا يعني أن المغرب – الذي خسر أمام كرواتيا في مباراة تحديد المركز الثالث – يتقدم الآن على ألمانيا في المركز 14 والمكسيك في المركز 15 وأوروغواي في المركز 16.

وتحتل ألمانيا الآن بشكل ملحوظ مكانة أقل من الولايات المتحدة الأمريكية التي تحتل المركز 13 في التصنيف العالمي، بينما تراجعت ويلز بتسعة مراكز إلى المركز 28.


محتوي مدفوع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى