قبل كأس العالم .. الأرجنتين تواجه منتخب الإمارات في أبو ظبي


يحل المنتخب الأرجنتيني ضيفا كبيرا على نظيره الإماراتي ، الساعة 7:30 مساء غدا ، في بروفة التانغو الأخيرة ، قبل أن يتوجه إلى قطر للمشاركة في المونديال.

وتقام المباراة الودية على استاد محمد بن زايد في أبوظبي وسط توقعات بحضور جماهيري غير مسبوق في الملاعب الإماراتية.

تتسع مدرجات ملعب المباراة لـ37 ألف متفرج ، ونفدت جميع تذاكر المباراة ، بعد أيام من طرحها للبيع إلكترونيًا لفترة طويلة ، خاصة وأن المباراة ستشهد مشاركة ميسي.

يعد حضور ميسي حدثًا مهمًا ، بعد أن أعلن اللاعب أن مشاركته الخامسة في نهائيات مونديال قطر ، عبر مونديال 2022 في قطر ، ستكون الأخيرة في مسيرته الدولية.

ولعل ذلك دفع الآلاف لحضور تدريبات التانجو أمس على ملعب آل نهيان بنادي الوحدة ، رغم أن الحضور كان بتذاكر بيعت 11 ألفًا ، بحسب تقارير صادرة عن مضيف معسكر المنتخب الأرجنتيني.

وتجربة الإمارات مفيدة للمنتخب الأرجنتيني الذي سيخوض منافسات المونديال ضمن المجموعة الثالثة التي تضم السعودية والمكسيك وبولندا.

وتزداد فائدة مواجهة الإمارات ، حيث سيواجه المنتخب الأرجنتيني المنتخب السعودي في بداية مشواره في المونديال يوم 22 نوفمبر.

من ناحية أخرى ، تأتي المباراة في إطار استعدادات المنتخب الإماراتي للمشاركة في بطولة كأس الخليج الخامسة والعشرين المقرر لها مطلع العام المقبل.

واختار المدرب الأرجنتيني ، رودولفو أروابارينا ، قائمة من 24 لاعبا للمشاركة في المعسكر الحالي ، والذي من خلاله ستلعب الإمارات مع الأرجنتين ، غدا الأربعاء ، وكازاخستان الأحد المقبل.

وتضم القائمة محمد الشامسي وعلي خصيف وخالد عيسى في حراسة المرمى.

ودفاعا عنهم: أحمد جميل وخالد الضنحاني وخليفة الحمادي وشاهين عبد الرحمن وعبد السلام محمد وخالد العطاس والحسن صالح وعبد العزيز هيكل.

تواجد ماجد حسن وماجد راشد وعبدالله رمضان وعبدالله حمد وعلي سالمين ويحيى نادر وطحنون الزعابي في وسط الملعب.

في الهجوم ، تشاجر عبد الله وعلي صالح وفابيو ليما وكايو كانيدو وعلي مبخوت ويحيى الغساني.

يشار إلى أن المباراة الودية بين الإمارات والأرجنتين ، التي يديرها فريق تحكيم مصري دولي ، يقودها حكم الملعب إبراهيم نور الدين ، يساعده أحمد حسام الدين ، وسامي محمد أبو زيد ، و. الحكم الرابع محمود زكريا البنا بجانب ماجد الشمراني حكما للفأرة وساعده محمد الحربي.


محتوي مدفوع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى